الرئيسية / ملتقى / تأجيل الملتقى الدولى حول الإعلام والثورةالتحريرية الجزائرية

تأجيل الملتقى الدولى حول الإعلام والثورةالتحريرية الجزائرية

الإخوة الأساتذة الأفاضل
تحية طيبة وبعد
كنا قد وعدناكم سابقا على أن آخر أجل للرد بشأن انعقاد الملتقى أو تأجيله نهاية الأسبوع، وها نحن الآن نفصل في المسألة.
السادة الكرام
لقد عملنا بكل جهد على أن ينجز الملتقى بصفته دوليا في آجاله، فاستقبلنا الملخصات ثم المداخلات وقرأت اللجنة العلمية كل منهما، وأصدرت قراراتها بالإيجاب والسلب، وبقيت أسماء وسقطت أخرى لاعتبارات علمية بحتة.
ثم سرنا في تنظيم الملتقى على مستويات متعددة، لكن للوقت أحكامه، ولأن المؤتمر له من الصفة الدولية ما يجعل الجهات الرسمية العليا لها كل الاعتبار والتوجيه، وتقديم الرخصة الرسمية الكتايية لعقد الملتقى، ولأن الوقت في غير صالح انعقاده، حيث سيسبب تخلفا في استخراج التاشيرة ومسائل الرحلة من مصر والعراق والكويت وتونس نحو الجزائر، وقد تزامن ذلك مع اقتراب آجال امتحانات السداسي الأخير والانخراط في العملية السياسية التي تشهدها البلاد- الانتخابات التشريعية – ولذا فإن إخوانكم أعضاء اللجنة التحضيرية إرتأوا أن يؤجلوا عقد الملتقى إلى ما بعد العطلة الصيفية، وقد ربطوا الموعد بذكرى 17 أكتوبر – يوم الهجرة- وذكرى اندلاع الثورة التحريرية في غرة نوفمبر، ليكون الملتقى الدولي في النصف الثاني من شهر أكتوبر، وسنضبط الموعد بالتحديد في أوانه بحول الله.
وعليه فإننا نطلب منكم الصفح والتفهم لأن الأمر يتجاوزنا،  ونحن نريده أن يكون ملتقى دوليا لا وطنيا، وحتى يكون التنظيم في مستوى الحدث كان التأجيل إلى الموعد المذكور.
تمنياتنا لكم بالتوفيق وطلبنا منكم العذر، ونحن نعلم مدى سعة صدوركم ورجاحة عقولكم، وتأخر اللقاء يزيد من حرارة المودة لامحال.
عن أعضاء اللجنة التحضيرية  د: بوعقادة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .